للمبلِّغين

كتاب (إنسانية النهضة الحسينية) للسيد حسين إسماعيل الصدر دام ظله

قال سماحةُ المَرْجعِ الديني آيةِ اللهِ الفقيه السَّيد حُسَين السَّيد إسماعيل الصَّدْر دام ظله في كتابه (إنسانية النهضة الحسينية) كان الحسين السبط عليه السلام صورة حيَّة لشريعة الله(تعالى) وقيمهِ الجليلة، سواء أَكان في سلوكه الشخصي أو في أسرته أو في علاقته مع الناس، حيث الطُّهر، والنُّبل، والشهامة، وكرم النفس، وحبّ الناس، والسهر على مصالحهم. إنَّ هذه الخصائص النَّسَبية والحَسَبية المُميزة …

أكمل القراءة »

(ما بين.. هجرتين) للسيد حسين إسماعيل الصدر دام ظله

  بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله رب العالمين والصلاةُ والسلامُ على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين   السلام عليك يا أبا عبدالله السلام على الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين وعلى المستشهدين بين يدي الحسين. عظَّم الله أجوركم وأجورنا بشهادة الإمام الحسين.   كلُّنا في هذه الأيام يعيش الهجرة النبوية الشريفة، هجرة النَّبيِّ(صلى الله عليه …

أكمل القراءة »

كتاب (كيف نفوز مع الإمام الحسين عليه السلام) للسيد حُسين إسماعيل الصدر

  السَّلاَمُ على الحُسين   السَّلاَمُ على الحُسين.. وعلى عليِّ بن الحُسين.. وعلى أبناءِ الحُسين.. وعلى أصحابِ الحُسين.. وعلى المُسْتَشهدين بين يدي الحُسين.. سَلامٌ عليكَ ما بقيتُ وبقيَ الليلُ والنهارُ.   السلام على الحسين، يعني: السلام على أبيه، يعني: السلام على أخيه، يعني: السلام على أُمِّه، يعني: السلام على جدِّه، يعني: السلام على أبنائه الأئمَّة، يعني: السلام على الإمام المهدي …

أكمل القراءة »

بيان ولادة الإمام الرضا عليه السلام

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف خَلْقه محمَّد وآله الطيِّبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين بيان ولادة الإمام الرضا عليه السلام   وردَ عن أهل بيت النبوة عليهم الصلاة والسلام: رَحِمَ الله موالينا ومحبِّينا، خُلِقوا من فاضل طينتنا، وعُجِنوا بماء ولايتنا، يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا.. تطلُّ علينا في الحادي عشر من ذي القعدة ذكرى ولادة الإمام …

أكمل القراءة »

كلمات السيِّد للمبلِّغين

أكمل القراءة »

رجل الدين.. ليس بِزَيِّهِ

هناك كثيرون ممَّن يدَّعون العلم، ولكنهم ليسوا بعلماء، وهذه الآفة نعيشها دائماً، وفي كلِّ زمان، وفي كلِّ مكان، بل هي آفة موجودة من زمن المعصومين، وكانت آفة موجودة في زمن الأنبياء، فكان هناك من ادَّعى النبوة في زمن الأنبياء، وكذلك هناك من أدَّعى الإمامة في زمن المعصومين، إفتراءاً وكذباً، كذلك في بقية الأزمنة، هناك من يدَّعي أنَّه من العلماء، ومن …

أكمل القراءة »

التقصير.. شعور الدعاة الدائم

دائماً يُفرَض أن يكون العلماء، أكثر من غيرهم تعلُّقَاً بالله، لأنَّهم حَمَلَة رسالة، ويُفرَض أن يكونوا قد عملوا بها، من أجل أن يكونوا قدوة، وبعد ذلك يعملون من أجل تبليغها، ونشرها، وإيصالها إلى الأُمَّة. الحقيقة، هذه المهمَّة هي مهمَّة لذيذة، وتعطي السعادة وكلَّ السعادة، وكما أنَّها تعطي الحذر وكلَّ الحذر، من التقصير، أنا لا أميل إلى كثرة إستعمال كلمة الخوف، …

أكمل القراءة »

بعملك.. ذكِّر الناس بالله

دائماً المطلوب من العالِم الديني: صياغة خاصَّة، ولهذا في بعض الروايات تذكر العالِم الديني: بأنَّه إذا نظرت إليه، يُذكِّرك بالله (تعالى)، يكون النظر إليه مُذكِّراً بالله (تعالى)، فكيف بعمله؟!.. إذا كان النظر إليه مُذكِّراً للإنسان بالله، فمن باب أَوْلَى أن يكون عمله مُذكِّراً بالله للإنسان. ومن هنا، عُدَّ النظر إليه نوعاً من أنواع العبادة، باعتبار تذكيره بالله (تعالى)، ليس باعتبار …

أكمل القراءة »

العالِم الديني.. قدوة

دائماً أفراد الأُمَّة الإنسانية، والأُمَّة الإيمانية، بحاجة إلى قدوة، ولهذا المطلوب من كلِّ معلِّم، ضمن كلِّ الإختصاصات، وضمن كلِّ المستويات العلمية، أن يكون قدوة، لأنَّه دائماً التلميذ مغرم بتقليد المعلِّم. وهذا مطلوب من كلِّ عالِم، ومن كلِّ معلِّم، ولكن مطلوب من عالِم الدين أضعافاً مضاعفة، لأنَّه بصلاح قدوته، يعني: صلاح من يقتدي به، يعني: صلاح مجتمع، لأنَّ المجتمع ينظر إليه.

أكمل القراءة »