الإنسان.. موقف (مرحلة التوجيه الإنساني، الإيماني، الوطني)

المرحلة الثالثة: مرحلة التوجيه الإنساني، الإيماني، الوطني

 

كذلك تختلف هذه المرحلة من حياة هذا الإنسان اختلافاً جذرياً عن المرحلتين السابقتين، فقد كان عام (2003م) –(حيث حدث فيه سقوط النظام السابق)- عاماً احتوى على تغيُّرات وإرهاصات شملت الوطن كلَّه، وقبل حدوث السقوط –(أي قبل 9/4/2003م)- لم تتوضَّح الرؤية فيما سوف يحدث على الوطن، فهل سيتعرَّض للهجوم من قبل قوات الإحتلال أو هو مجرَّد تدخل عسكري لتغيير النظام السابق، فما كان من هذا الإنسان إلاَّ أن يُوقِّع هو وثلَّة من مراجع الدين المحترمين وثيقة، أسموها (وثيقة الدفاع عن الوطن)، ختموا عليها ووثَّقوها تأريخياً، وسنعرضها لاحقاً، ويُلاحظ في هذه الوثيقة مدى تعلُّق هذا الإنسان بالوطن العزيز وبالشعب الحبيب، ففيه توثيق بأنَّه مستعد للتضحية بروحه ودمه من أجل هذا الوطن الغالي.

ولكن وكما يعلم الكلُّ، دخلت قوات الإحتلال –(وكما أسمتها منظمة الأمم المتحدة)- العراق بشكل أقرب للسِّلْمي، فقد سقط النظام وترك كلَّ شيء خلفه، ولهذا كانت هذه الفترة هي فترة فراغ أمني تعرَّض له الوطن والشعب، فقد تجرأ بعض ضعاف النفوس للهجوم على مرافق البلد الأساسية من مؤسسات خدمية وغيرها، فما كان من الناس ومن مختلف مناطق الوطن إلاَّ أن التجأوا إليه للحيلولة دون أفعال هؤلاء الشرذمة الجبناء.

فقد شكَّل في (9/4/2003م) فوراً مجموعة من الرجال الشرفاء والشباب الشجاع وتحت إشراف (سماحته) لجنة لحماية ممتلكات الدولة وحماية أعراض الناس وأموالهم، وبدون مقابل، فكان هؤلاء هم درع البلد من تدخُّل ضعاف النفوس، وفعلاً ظلَّ الوطن العزيز آمناً رغم عدم وجود حكومة رسمية، أي لا وجود لقوى حفظ الأمن.

وحتَّى كان الجامع الهاشمي مكاناً لتسلُّم الأغراض التي تمَّ حيازتها من الناس الذين حافظوا عليها من السرقة وتمَّ إرجاع كلِّ شيء إلى موقعه الأصلي وأصحابه الحقيقيين.

حدثت هذه الحالة تقريباً في أغلب المناطق: الكاظمية المقدَّسة وما يحيطها من مناطق (الشعلة، الحرية، العطيفية، مدينة الهادي)، وكذلك مناطق (الكرادة الشرقية، البياع، حي العامل)، وكذلك مناطق (الشعب، مدينة الصدر، حي أور) وغيرها كثير.

وبعد تشكيل الحكومة الجديدة واعتراف الأمم المتحدة بها، أصبحت حياة سماحته منقسمة إلى عدَّة أقسام:-

  • القسم الأول: هو اللقاءات التي عقدها وما يزال يعقدها مع أعضاء الحكومة الرسمية لغرض متابعة ما يجري من أمور ممكن أن تخدم الدين والإنسان والوطن، فهو يلتقي بهم لغرض إبلاغهم الحجَّة وتوصيل كلمة توجيهية لهم حتَّى يشعروا بمسؤوليتهم الكبيرة أمام هذا الشعب والوطن، ومن خلال هذه الكلمات التوجيهية كان يُسلِّط الضوء على النقاط الإيجابية والسلبية في أعمالهم، وبشجاعة معهودة منه.. وسنذكر لاحقاً اللقاءات التي عقدها سماحته مع أعضاء الحكومة.
  • القسم الثاني: هو اللقاءات التي عقدها (سماحته) مع رؤساء قوات الإحتلال للوقوف أمام أيِّ تصرف ممكن أن يُؤثِّر على الدين أو الوطن أو الشعب، وسنذكر لاحقاً اللقاءات التي عقدها (سماحته) مع قوات الإحتلال.
  • القسم الثالث: اللقاءات والمؤتمرات التي عقدها (سماحته) وما يزال يعقدها مع العشائر العراقية المحترمة، لأنَّ الكلَّ يعرف أنَّ العراق هو بلد العشائر، وهم أساس مهم في تحقيق الأمن والأمان في البلد.
  • القسم الرابع: اللقاءات التي عقدها (سماحته) مع أغلب الموظِّفين في الحكومة لغرض الإطِّلاع على همِّتهم وخدمتهم للمواطن، من خلال توجيه الكلمات التربوية لهم، وتسليط الضوء على مسؤوليتهم في تحقيق أقصى درجة من درجات خدمة المواطن، فكانت لقاءاته تشمل موظفي الوزارات كلَّها.
  • القسم الخامس: اللقاءات والمؤتمرات التي عقدها مع رجال الدين ومن كلِّ الطوائف، لغرض تحقيق تقارب وجهات النظر والوقوف على ما يجري في البلد من أحوال تمسُّ كلَّ الطوائف. وسنذكر لاحقاً هذه اللقاءات والمؤتمرات.
  • القسم السادس: اللقاءات التي عقدها مع الدبلوماسيين العرب والأجانب من أجل عدم المساس بالوطن وحرمة إنسانه العراقي.
  • القسم السابع: وهذا القسم يشمل أعماله الخيِّرة الصالحة والتي استمر بها وبهمَّة عالية وبعزيمة معهودة منه، وسنعدِّد هذه الأعمال:-
    • استمرار (سماحته) في تقديم المؤلفات العلمية المختلفة التي تدلُّ على علميته الرصينة وفكره النيِّر البعيد عن التطرف الديني، وأصبحت مؤلفاته بشكل موسوعات ضخمة تناولت مختلف المواضيع، ومن هذه الموسوعات والتي يستطيع كلُّ إنسان أن يستفيد منها، هي: (موسوعة الأخلاق العملية) المتألفة من (20) مجلَّداً احتوت على الأخلاق العملية وبطريقة واضحة ومفهومة للكلِّ، وسنذكر لاحقاً مؤلفاته.
    • استمراره في تأدية صلاة الجماعة بين الفينة والفينة لغرض تحقيق التواصل الإجتماعي مع الناس، وعند عدم خروجه عيَّن نائباً عنه يَؤمُّ المصلِّين.
    • استطاع أن يفتتح المؤسسات المختلفة والتي تخدم شرائح المجتمع وبدون أيِّ تفرقة بين عراقي وآخر، الغرض منها تسهيل قضاء حاجات الناس من جانب، وإيصال الكلمة التوجيهية التربوية لكلِّ إنسان غيور شريف من جانب آخر.. وهذه المؤسسات هي:-
  1. مساجد ودور عبادة مختلفة، الهدف منها تأكيد الجانب الإيماني في داخل الإنسان، وربطه بالله وبالمنهج الإلهي التربوي الصحيح. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  2. مراكز علمية مختلفة الغرض منها تسهيل وصول المعلومة العلمية للإنسان مهما كان ومن أيِّ طائفة هو. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  3. مؤسسات إعلامية مختلفة الغرض منها إيصال الكلمة الحقيقية التربوية الصحيحة والموقف الحقيقي بعيداً عن تهويلات الإعلام والمبالغات فيه. وأبرز هذه المؤسسات: افتتاح قناة السلام الفضائية في الكاظمية المقدسة. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  4. مراكز الرعاية الخاصة لذوي الإحتياجات الخاصة، ومن يدخل إلى منطقة الكاظمية المقدَّسة يلاحظ انتشار هذه المؤسسات والتي تخدم الإنسان العراقي من أيِّ طائفة كان. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  5. مراكز ثقافية عالمية هدفها تحقيق التواصل مع الإنسان العراقي وغير العراقي لغرض تبادل الأفكار والمعلومات. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  6. مؤسسات الحوار الإنساني داخل البلد وخارجه، هدفها إفهام وجهات النظر بدون استخدام العنف والتطرف الفكري. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  7. مراكز معلوماتية هدفها تسهيل أخذ المعلومات بالإعتماد على الوسائل الحديثة كشبكة التواصل الإجتماعي، استخدام الأقراص الليزرية، استخدام أجهزة الحاسوب المتقدِّمة. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  8. افتتاح دور رياض للأطفال لغرض تربيتهم التربية الإلهية الإنسانية الوطنية الصحيحة والتعاون مع أهاليهم في تحقيق ذلك. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  9. مدارس تربوية تعليمية هدفها الإعتماد على الوسائل العلمية الحديثة في تعليم الطلاب، وإضافة مساند للمنهج التربوي الحكومي المتَّبع، وفعلاً استطاعت هذه المدارس أن تخرِّج المتفوقين منها. وسنعدِّد هذه المدارس لاحقاً.
  10. مؤسسات صحية هدفها الرئيسي تسهيل وصول الدواء للناس الذين يصعب عليهم تحصيله، والإطلاع على الأمراض السارية والمتفشية لغرض التعاون مع وزارة الصحة في تحجيمها والقضاء عليها. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  11. مؤسسات خدمية هدفها تحقيق أقصى خدمة للمواطن، إمَّا من خلالها مباشرة أو بإحالته إلى ما يمكن أن يُسهِّل تحقيق خدمته من الجهات الحكومية. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  12. مؤسسات مدنية هدفها نشر الوعي الثقافي لكلِّ المواطنين. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  13. كليات جامعة هدفها التعليم الرصين وتوفير الفرصة لمن حالت ظروفه الحياتية دون إكمال تعليمه الجامعي، وكذلك الرقي بالمسيرة العلمية بالإعتماد على الإكفاء من الأساتذة الذين وصل عمرهم إلى سنِّ التقاعد القانوني. وسنعدِّد هذه الكليات الجامعة لاحقاً.
  14. دور رعاية المسنين، هدفها مراعاة هذه الشريحة العظيمة من الناس والتي خدمت الوطن حتَّى وصلت إلى عمر يحتاج إلى الرعاية والعناية. وسنعدِّد هذه الدور لاحقاً.
  15. دور محبَّة للأطفال الأيتام، هدفها تحقيق جوٍّ طفولي فيه التنوع الذي يخدم عالَم الطفولة في النموِّ والذكاء. وسنعدِّد هذه الدور لاحقاً.
  16. مؤسسات تربوية، هدفها خدمة الشرائح المجتمعية المختلفة، رجالاً ونساءاً، ومن هذه المؤسسات: مؤسسة الشهيدة العلوية بنت الهدى (رضوان الله تعالى عليها) التي تخدم المرأة ومن أيِّ طائفة كانت. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  17. مؤسسات قرآنية، فالقرآن كان ولا زال وسيبقى هو الشعلة المنيرة لدرب (سماحته) فهو كتاب حياة يمدُّ من تمسَّك به بالهدى والنور والحكمة، ولهذا افتتحت هذه المؤسسات للمحافظة على كتاب الله من خلال تعليم قراءته الصحيحة وتلاوته المباركة وكذلك تفهيم معانيه العظيمة. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  18. حوزات علمية، هدفها تخريج علماء ربَّانيين واعظين متَّعظين. وسنعدِّد هذه الحوزات لاحقاً.
  19. مؤسسات اجتماعية، هدفها تحقيق التواصل الإجتماعي مع الناس ومن أيِّ شريحة كانت.
  20. مراكز لقاءات وطنية، هدفها تحقيق التواصل الوطني مع العشائر والمسؤولين ومن يخدم القضية الوطنية. وسنعدِّد هذه المؤسسات لاحقاً.
  21. مراكز الإعاقة الصحية، هدفها القضاء أو تحديد الإعاقات سواءاً كانت ولادية أو نشأت نتيجة للإعتداءات الإرهابية على الناس. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  22. مراكز بحوث، هدفها خدمة الإنسان العلمي الذي يريد أن يخدم الوطن من خلال بحث علمي رصين. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  23. مراكز سلامة البيئة، هدفها المحافظة على البيئة من خلال توجيه الكلمات التربوية العلمية من جانب، ومن جانب آخر المساعدة في تحجيم التلوث الحاصل في البيئة. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.
  24. مراكز تقارب الأديان، هدفها البعد عن التطرف الديني بكلِّ أشكاله، والإعتماد على الفطرة التي فطر الله الناس عليها. وسنعدِّد هذه المراكز لاحقاً.

ونتيجة لتنوِّع أعمال (سماحته) فقد كُتِبت عنه مؤلفات باللغتين العربية والإنكليزية وفي مجالات مختلفة، وهي:-

أولاً: رسالات للدراسات العليا، مثل: (الفكر التربوي لدى آية الله الفقيه السيد حسين إسماعيل الصدر(دام ظله))، وهي أطروحة رسالة الماجستير للباحث (قاسم بلشان التميمي).

ثانياً: مؤلفات تناولت سيرته الشخصية ومسيرته العلمية والعملية، مثل:-

أ-      كتاب (مرجعية الإعتدال) للكاتب (معد فيَّاض).

ب-    كتاب (السيد حسين الصدر -الشخصية.. النظرية.. الممارسة) للكاتب (قاسم قصير).

ثالثاً: مؤلفات تناولت أفكار (سماحته) ضمن مجالات متعدِّدة، وهي:-

  • كتاب (المنهج النفسي عند المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر(دام ظله) –دراسات في علم النفس الإنساني) بقلم الدكتور (سعد مطر عبود).
  • كتاب (الخطاب التربوي عند آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر(دام ظله)) بقلم الدكتور (سعد مطر عبود).
  • كتاب (الأبعاد الفكرية عند السيد حسين إسماعيل الصدر) بقلم الكاتب (عباس أمين حرب العاملي).
  • كتاب (إطلالة على الفكر المُتَّقد في مؤلفات السيد الصدر المُجدِّد) بقلم الدكتور (طاهر الأسدي).
  • كتاب (المشروع الوطني في فكر المرجع الصدر(دام ظله)) بقلم الدكتور (طاهر الأسدي).
  • كتاب (إضاءات مشرقة) بقلم الدكتور (طاهر الأسدي).

وهكذا تستمر أعمال هذا الإنسان التي تدلُّ على موقفه الأصيل في خدمة القضية الإيمانية والإنسانية والوطنية، وبدون كلل أو ملل، وبابتكارات متنوعة تدلُّ على دوام تفكيره في الدين والناس والوطن، وأمَّا الصفات التي امتاز بها في هذه المرحلة، فيه:-

  • قبول الآخر مهما كان، ومن أيِّ طائفة، ومن أيِّ عرقية، ومن أيِّ دين، ومن أيِّ مذهب، فمبدأه الدائم هو: (ما دمتَ إنساناً فأنت نفسي).
  • سعة الصدر مهما تعرَّض لمواقف أو وصلت إليه كلمات فهو على نفس ابتسامته المشرقة التي تدلُّ على قلب كبير يحوي العالم بأسره، فلا غضب ولا جزع ولا هلع ولا هبوط معنويات.
  • السير قُدُماً في ابتكار الأعمال التي ممكن أن تخدم ولو إنساناً واحداً في شرق الأرض وغربها.

وأخيراً نقول: اللهمَّ احفظ هذا الإنسان وأمدَّ في عمره وبارك له فيه وسدِّد خطاه وامنحه أمناً وأماناً وخيراً وبركة ويُمناً، ونحن الذين نخاطبه كما خاطب أبو طالب رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم):-

وأبيضُ يُستسقى الغمامُ بوجهـهِ         ربيعُ اليتامى عـصمةٌ للأراملِ

تلــوذُ بـه الهـُلاَّكُ مـن آلِ هاشمِ         فهمُ عنده في نعمةٍ وفواضــلِ

وما هذا الإنسان إلاَّ ابن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) فهو نور من نور، وهو خير خلف لخير سلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.