للعشائر

التناصح والتواصي.. سلامة للأمَّة

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيِّد حسين السيِّد إسماعيل الصدر دام ظله: إنَّ من صميم ثقافة الأُمَّة المؤمنة هو: التزامها بمبدأ التناصح والتواصي، فهو الأساس المتين لتقويمها وتنميتها وتطويرها وتكاملها وضمان سلامتها.

أكمل القراءة »

هل الجاهلية.. زمن أم ثقافة؟..

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظله في كتابه (هل الجاهلية.. زمن أم ثقافة؟..):- الجاهلية مرض حضاري وحالة فكرية ونفسية تعتري الأفراد والشعوب والأمم في كلِّ عصر وجيل، وأنَّ مظاهر الحياة الجاهلية متشابهة تماماً رغم فواصل الزمن والمكان

أكمل القراءة »

(ما بين.. هجرتين) للسيد حسين إسماعيل الصدر دام ظله

  بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله رب العالمين والصلاةُ والسلامُ على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين   السلام عليك يا أبا عبدالله السلام على الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين وعلى المستشهدين بين يدي الحسين. عظَّم الله أجوركم وأجورنا بشهادة الإمام الحسين.   كلُّنا في هذه الأيام يعيش الهجرة النبوية الشريفة، هجرة النَّبيِّ(صلى الله عليه …

أكمل القراءة »

كتاب (كيف نفوز مع الإمام الحسين عليه السلام) للسيد حُسين إسماعيل الصدر

  السَّلاَمُ على الحُسين   السَّلاَمُ على الحُسين.. وعلى عليِّ بن الحُسين.. وعلى أبناءِ الحُسين.. وعلى أصحابِ الحُسين.. وعلى المُسْتَشهدين بين يدي الحُسين.. سَلامٌ عليكَ ما بقيتُ وبقيَ الليلُ والنهارُ.   السلام على الحسين، يعني: السلام على أبيه، يعني: السلام على أخيه، يعني: السلام على أُمِّه، يعني: السلام على جدِّه، يعني: السلام على أبنائه الأئمَّة، يعني: السلام على الإمام المهدي …

أكمل القراءة »

كلمات للعشائر

أكمل القراءة »

كلمات السيِّد للعشائر

أكمل القراءة »

للوطن.. لابدَّ أن ننتمي

الإسلام الحنيف جاء بحقوق الإنسان قبل ألف وأكثر من أربعمئة سنة، وبالتأكيد ليس مع كلام الإسلام كلام، وليس مع منهج الله منهج، ولكن أقول:- حقوق الإنسان أُكِّدَت في مسلَّة حمورابي، وكانت مثلاً أعلى، والمجتمعات في قمَّة الهمجية، أو في قمَّة الخلاف وليس الإختلاف، ولكن العراق أنتج حمورابي، وأنتج حمورابي مسلَّة، حتَّى الآن تُدرَّس بنودها القانونية. ولهذا، بالوقت الذي دائماً نحن …

أكمل القراءة »

أُسُس.. إقامة الحياة

مسألة تسخير البعض للبعض الآخر في المجتمع تعني: لا يمكن أن تسير الحياة إلاَّ بهذا التسخير، ولهذا نرى أنَّ العالِم بحاجة إلى الجاهل حتَّى يُعلِّمه، وكذلك العكس.. الطبيب بحاجة إلى المهندس، كذلك العكس.. النجَّار بحاجة إلى الحداد، كذلك العكس.. وهكذا إذا أردنا أن نحصي كلَّ العلوم وكلَّ المهن، نرى أنَّ بعضها بحاجة إلى الآخر، هذه الحاجة هي حاجة جاءت ضمن …

أكمل القراءة »

التفاوت في المعيشة.. لا يعني التقسُّم والتشتُّت في المجتمع

ينبغي ألاَّ يكون التفارق والتفاوت، ما بين الإنسان والإنسان الآخر ، في المعيشة، سبباً من أسباب التباعد ما بين أفراد المجتمع، ولا يكون سبباً من أسباب –(والعياذ بالله)- الحسد، أو الغلَّ، أو شيئاً من العداء، لأنَّه لو حصل ذلك، فإنَّه من الفساد والإفساد في الأرض. الفساد بمعنى: المفهوم الخاطئ. والإفساد بمعنى: التطبيق السيئ، وبذلك تكون الأُمَّة، ويكون المجتمع متقسِّم، متفرِّق، …

أكمل القراءة »

ما ينبغي من أبناء عشائر العراق

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيِّد حسين السيِّد إسماعيل الصدر (دام ظله):- الجانب العملي ما بين الإنسان والإنسان الآخر: هو مسألة الترابط، الرابطة ما بين الإنسان والإنسان الآخر، الرابطة من أصلها العام إلى مفرداتها الخاصَّة، أصلها العام:- (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ)(1) أصلها العام:- (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ …

أكمل القراءة »