الله

من عرف الله.. توحَّد

من كتاب الأربعون حديثاً.. لسماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظاه:- (يعطينا الإمام أمير المؤمنين عليه السلام درساً رائعاً في معرفة الإنسان لنفسه –(وكلُّ دروسه رائعة، لأنّها دروس الإسلام، ولأنها دروس النبوة، لأنَّه تلميذ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) ولأنها دروس القرآن، فهو تلميذ القرآن)- حيث يقول:- (مَنْ عَرِفَ اللهَ، تَوَحَّدَ) لأنّ معرفة النفس، هي …

أكمل القراءة »

كتاب (في رحاب لفظ الجلالة (الله))

أكمل القراءة »

كتاب (وجود الله بين الإستقراء ونظرية الإحتمالات)

أكمل القراءة »

الإنسان.. مؤمن بفطرته

العقل والفطرة وغريزة التديُّن، تجعل من الإنسان مستسلماً للهI، ولهذا الإنسان المؤمن، كلُّ أموره للهI.. يقول (تعالى):- ]إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ[(1) الحنيفية تعني: الإستقامة. ويقول (تعالى):- ]فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ[(1) دائماً الوجه كناية عن كلِّ الجسم، فعندما تقول الآية:- ]أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ[ يعني: أسلمتُ كلَّ جسمي، لمن؟!.. لله، هدف هذا …

أكمل القراءة »