الحوار الإنساني.. طريق الأمم نحو الأفضل

قال سماحة المرجع الديني

آية الله الفقيه

السيِّد حسين السيِّد إسماعيل الصدر

دام ظله:

 إنَّ المجتمعات أو الأمم التي ترفض النقد والتصحيح بالحوار، لأنَّهم يرون أنَّ عملهم بأحسن ما يكون –(كأنَّهم يَدَّعون ضمناً العصمة لهم)- بالتالي فإنَّهم بذلك يفتقدون التطلُّع للأفضل.