مفهوم الرياضة في الإسلام

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظله في كتابه (إلى الشباب والشابات كيف نفهم الرياضة؟..): لابدَّ للمسلم من أن يكون واعياً لمعنى إسلامه في ألعابه من ناحية ذاتية، أو في علاقته بالإنسان الآخر، فلا يستغرق في أجواء اللعب، فيبتعد عن الإنتباه إلى أوامر الله ونواهيه في هذا الموقع أو ذاك، ولا يغفل عن نفسه في حركته الرياضية وغير الرياضية، فالشرع الإسلامي لا يُمانع من ممارسة أو مشاهدة أو متابعة أيّة رياضة أو أيّة مباراة إذا لم يؤدّ ذلك إلى الصدِّ عن ذِكْرِ الله، وعن الصلاة، وعن المسؤوليات المُلزِمة للإنسان –(لاعباً ومُشاهداً)- ولم يستلزم مُحرَّماً آخر.