ليس تنصرني كشخص

قال سماحة المرجع الديني

آية الله الفقيه

السيد حسين السيد إسماعيل الصدر

دام ظله:

     عندما قال الإمام الحسين عليه السلام: ألا من ناصر ينصرنا؟.. ألا من معين يعيننا.. لم يكن يقصد النصرة المادية الجسدية ولكن كان يريد أن يقول للأمَّة دائماً وفي كلِّ وقت وفي كلِّ زمان:- أنَّ نهضتي في سبيل الله هي من أجل الإنسان وقيم الإنسان، إذن أيُّها الإنسان لابدَّ أن تنصرني دائماً أينما كنتُ، في كلِّ مكان، في كلِّ زمان.. أنت لابدَّ أن تنصرني، وليس تنصرني كشخص وإنَّما تنصرني كفكر وكمبدأ وكعقيدة وكأخلاق وكدوافع وكهدف وكتربية لشخصك وذاتك بأن يكون فكرُك وعملُك متَّحداً، نظريتُك وسلوكُك واحداً.