لا تكن عدوَّاً.. لأحد

قال سماحة المرجع الديني آية الله االفقيه السيِّد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظله في كتابه (السِّلْم الإجتماعي):-

 

نرى أنَّ ثقافة السِّلْم الإجتماعي يُؤكِّد عليها القرآن بضرورة صفاء النفوس، وأنَّ من أهمِّ نتائج صفاء النفوس هو السِّلْم الإجتماعي، هذه النفوس التي لا تحمل الحقد، لا تحمل الضغينة، لا تحمل الحسد، وهكذا.. فتكون هذه النفوس هي مبنية على أصل فطرتنا، ولهذا يقول (سبحانه وتعالى) في مجال السِّلْم الإجتماعي الذي يعني صفاء النفوس:-

]يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ[(1)

ولهذا صار هناك شفاء لما في الصدور، لما في النفوس، لما في القلوب، إذن لا مجال إلاَّ للسِّلْم الإجتماعي، إلاَّ لمحبَّة الآخر، وعدم العداء مع الآخرين بكلِّ أنواع العداء.

(1) سورة يونس/آية/57.