تأكيد الروابط المجتمعية

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظله:

التهنئة في الأفراح والمسرَّات، والتعزية في الآلام والأحزان تُؤكِّد الروابط المجتمعية ما بين أبناء الشعب الواحد، تُؤكِّد العلاقات الطيِّبة وتكون نتيجة ذلك تأكيد التعاون وحمل رسالة مشتركة وطنية وإيمانية وإنسانية، وصولاً لتجسيد الوطنية العملية.