الإيمان والإنسانية

قال سماحةُ المَرْجعِ الديني

آيةِ اللهِ الفقيه

السَّيد حُسَين السَّيد إسماعيل الصَّدْر

دام ظله:

الإيمان والإنسانية لا يفترقان، فمن استجاب للإيمان وجعله منهجاً له في حياته، فإنَّه لابدَّ أن يكون إنسانياً في نظرته إلى أخيه الإنسان وتعامله معه.. فالإيمان يعني: الحبّ لله تعالى، الذي يقود إلى حبِّ خليفته الذي هو: الإنسان.