الإسلام.. ما بين الدنيا والآخرة

قال سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيد حسين السيد إسماعيل الصدر دام ظله في الجزء الثاني من موسوعته (دُرَرٌ مُحمَّدية) المؤلفة من ثلاثة أجزاء: الإسلام لا يمنع من العمل لأجل الدنيا، بشرط أن يكون بشكل مشروع، وبشرط ألاَّ يكون هذا العمل مُنْسِيَّاً لآخرته، ولكن مرة هذا العمل يكون عملاً فقط للدنيا، وهو مشروع ولا ضرر منه ولا يُؤثِّر على آخرته.. ومرة يكون هذا العمل جزءاً من عبادته وعلاقته مع الله سبحانه وتعالى، يفيده في دنياه ويسعده في آخرته، نتيجة كونه يحمل الإخلاص في عمله.