الأسرة.. ما بين كبيرها وصغيرها

قال سماحةُ المَرْجعِ الديني

آيةِ اللهِ الفقيه

السَّيد حُسَين السَّيد إسماعيل الصَّدْر

دام ظله:

الشريعة عندما تريد التوقير من الصغير للكبير تأديباً للصغير في سلوكه وتأكيداً للكبير على أنّه لابد أن يكون قدوة لهذا الصغير وأن يكون مثلاً لهذا الصغير وأن يتصرف دائماً التصرف السليم الذي اجتمعوا على أساسه وهو اللطف الإلهي والمنهج الربَّاني.